الأخبار الحية

يو إل تقدم خدمات الاختبارات العيانية عن بعد لتلبية احتياجات عملائها في ظل قيود الحركة الناتجة عن جائحة كوفيد - 19

26/10/2020

أعلنت يو إل، الشركة العالمية الرائدة في مجال علوم السلامة، عن استكمال الاختبار العياني عن بعد لأول مرة ضمن برنامج البيانات الاختبارية في المنطقة، والمُجرى في إطار برنامج قبول البيانات (DAP) التابع لـ يو إل. وأجرت يو إل الاختبار العياني عن بعد ومنحت الشهادة المعيارية لمنتجات مضخات إطفاء الحرائق من الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية، والتي أصبحت بذلك الشركة الإقليمية الأولى في قطاع الأمن والحماية من الحرائق التي تحصل على شهادة يو إل 448 المعيارية لمضخات الطرد المركزي الثابتة الخاصة بخدمات الحماية من الحرائق.

وتتعاون يو إل مع الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية منذ عام 2016 لتقديم خدمات المصادقة بالاستفادة من منشأة الاختبار التابعة للشركة السعودية، ما يمكّنها من ضمان حصول منتجاتها من مضخات إطفاء الحريق على الموافقات والشهادات اللازمة. ولم يتمكن فريق يو إل من الحضور شخصيًا وإجراء الاختبارات ضمن منشأة الشركة نتيجةً لقيود السفر المفروضة في المملكة العربية السعودية. ومراعاةً لهذه الظروف ومعايير التباعد الاجتماعي، واستجابةً للمتطلبات الملحّة للشركة السعودية، قامت يو إل بتقييم قدرات المختبر واعتمدت شروط برنامج قبول البيانات لإجراء الاختبار العياني عن بُعد.

وفي معرض تعليقه على أهمية توفير هذا الحل المرن عن بعد، قال رامي قرادة، مهندس المشاريع لدى يو إل: "تمثلت العقبة الأهم أمام مشروعنا في عامل الوقت وإجراءات السلامة المرتبطة بجائحة كوفيد-19، والتي منعتنا من السفر وإجراء الاختبارات على أرض الواقع. وبالتالي سعَينا إلى تقديم خدمة تساعد عملاءنا على تلبية احتياجات استمرارية الأعمال على الرغم من ظروف الإغلاق. وبغرض استكمال الاختبارات العيانية عن بُعد، كنا بحاجة إلى تطوير حلّ يتيح لنا مراقبة منشأة الاختبار بصورة فعالة، ويماثل الاختبارات السابقة من حيث الشمولية. لذا قمنا بتقييم منشأة الاختبار الخاصة بالشركة السعودية للصناعات الميكانيكية قبيل إجراء الفحص، بما شمل فحص بيئة المختبر والمعدات والمعايرة ومتطلبات السلامة لدى الشركة. أما بالنسبة للفحوص العيانية عن بعد، فاستخدمنا كاميرات ثابتة ومتحركة للبث الحي منحتنا وصولاً إلى كامل أرجاء المنشأة. كما تواصلنا مع فريق الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية على مدار يومين من خلال منصة اجتماعات إلكترونية، الأمر الذي أتاح لنا معاينة الاختبار عن بعد وجمع البيانات اللازمة لاستكمال المشروع."

وبذات السياق، قال خالد زياد سيف، مدير التطبيقات في قسم الهندسة التابع للشركة السعودية للصناعات الميكانيكية: "ظهرت الحاجة إلى المصادقة على هذه المضخات خلال مرحلة حرجة من المشروع. ولم نتمكن من استخدام طرق الاختبار والمصادقة الاعتيادية بسبب قيود الحركة الناتجة عن جائحة كوفيد-19. إلا أن توافر تقنية الاختبار العياني عن بعد من شركة يو إل مكننا من استكمال الاختبار والحصول على الشهادة الخاصة بمضخات إطفاء الحرائق بزمن قياسي، الأمر الذي أتاح لنا التقيد بالجداول الزمنية الضيقة للمشروع وتوسيع نطاق منتجاتنا من مضخات إطفاء الحريق لضمان تلبية احتياجات العملاء".

وأضاف: "توفر تقنية الاختبار العياني عن بعد من يو إل مرونة كبيرة استطعنا بفضلها التعاون عن كثب مع فريق الشركة لاستكمال الاختبارات العيانية، مع ضمان الالتزام بأعلى معايير الجودة والاتساق التي نتبعها عادةً خلال الاختبارات الميدانية. وقدّمت يو إل خطة عمل مُحكمة ساعدتنا في إجراء الفحوصات بطريقة آمنة تتلاءم مع المتطلبات المفروضة. كما تعاونت الشركتان لإنجاز الاختبارات العيانية افتراضياً باستخدام منصة اجتماعات إلكترونية، وحصلنا بموجبها على الشهادة المطلوبة دون أي تأخير".

 

هذا وأفادت تقنية الاختبار العياني عن بعد في توفير الوقت نتيجة الاستغناء عن شرط السفر، الأمر الذي مكّن يو إل من تخصيص وقت إضافي لمراجعة بروتوكولات الاختبار وتقييم مختبر الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية، إلى جانب تطوير إطار العمل الخاص بالاختبارات عبر الإنترنت.

واختتم قرادة بالقول: "مثّل هذا المشروع نجاحًا كبيرًا بفضل العناية الدقيقة التي بذلناها بجميع التفاصيل، حيث عمل مهندسونا على فحص جميع جوانب الاختبار لضمان سلامة منتجاتنا وموظفينا الذين تمكّنوا من إنجاز مهامهم عن بعد".         

تعمل يو إل على تزويد عملائها بطيف واسع من حلول الاختبار العياني عن بعد بهدف دعم الحلول المبتكرة في السوق من خلال خدمات مصادقة واختبارات علمية قابلة للتكرار.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة