الأخبار الحية

وزير النفط: تحرير أسعار المحروقات لن يطبق إلا بعد اعتماد آلية دعم موحدة

07/02/2018

أخبار الخليج: أكد وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة على هامش افتتاح معرض الخليج للصناعة 2018 أن تطبيق نظام المراجعة الشهرية لأسعار البترول لن يتم اعتماده إلا بعد تمرير آلية توزيع للدعم مقبولة من قبل كافة الأطراف.

وأضاف الوزير أن نظام تحرير الأسعار يفضل اعتماده في حال تطبيق آلية دعم صحيحة، وتابع «لكن لم نصل بعد إلى هذا الترتيب».

وردا على سؤال لـ(أخبار الخليج) حول احتمالية رفع أسعار البترول خلال الفترة المقبلة، علق الوزير «لا شيء في الحسبان، في حال استطعنا إيصال الدعم مباشرة من الأفضل أن يرتبط بسعر السوق العالمي، ولكن لا قرار إلى الآن بهذا الخصوص».

وبين أن هناك توجها خليجيا لتحرير الأسعار وربطها بالسعر العالمي، ولكن رواتب الخليجيين أكثر من البحرينيين، وهنا سيتم مراعاة راتب البحريني.

وأوضح الوزير أن وفرة رفع الدعم عن المشتقات النفطية وصلت إلى 50 مليون دينار بحريني، بيد أن فرق السعر البحريني عن السعر العالمي لبنزين الجيد يصل إلى 70 فلسا، والفرق في الممتاز 10 فلوس.

ولفت الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة إلى أن السعر التقديري لبرميل النفط ضمن ميزانية العام الجاري لن تتغير، موضحًا أن السعر الحالي للبرميل الواحد وصل إلى 60 دولارا أمريكيا، في حين أن الميزانية قدرته بـ 55 دولارا أمريكيا للبرميل، مضيفا أن «الفرق في السعر ليس كبيرا، ورغم الارتفاع إلا أن فارق العجز لا يزال كبيرا، ونأمل ارتفاع سعر البرميل خلال الفترة المقبلة».

وأفاد الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة بأن وضع حجر الأساس لمشروع توسعة المصفاة الجديد سيكون خلال نهاية الشهر الجاري أو بداية الشهر المقبل، مبينا أن عمليات الإنشاء بدأت في المشروع خلال الربع الأول من العام الجاري عبر إعداد الأرض، في حين أن عمل المقاول سيبدأ خلال الفترة المقبلة. 

وقال إن «مثل تلك المشاريع الضخمة تتطلب تطبيق المعايير العالمية، وقد تشوبها مخاطر وتحديات، كما سنحاول تقليص حركة الازدحام المروري المتعلقة بعمليات الإنشاء، والتي ستمر بها الشوارع المرتبطة بالمصفاة عبر التركيز على تخفيف حركة العمال في المنطقة القريبة».

ويهدف مشروع توسعة مصفاة (بابكو) الذي يستغرق 4 سنوات ونيفا إلى رفع مستوى الإنتاجية من 260 ألف برميل في اليوم إلى 360 ألف برميل في اليوم، ويشمل بناء وحدة تكسير جديدة، إضافة إلى زيادة طاقة وحدة التكسير الهيدروجيني المعتدلة إلى 70 ألف برميل يوميا من نحو 54 ألف برميل يوميا، كما أن مشروع التحديث سوف يساهم في إنتاج منتجات نظيفة وذات قيمة مضافة وصديقة للبيئة.

كما قال الوزير إن موعد الانتهاء من مشروع خط الأنابيب الممتد بين السعودية والبحرين والذي يزود مصفاة البحرين بالنفط هو خلال الربع الثالث من العام الجاري، في الوقت الذي ذكر أن التشغيل التجريبي لمشروع المصنع الثالث لبنا غاز سيبدأ خلال مايو المقبل.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة