الفنادق والقصور



مشروع إعادة إحياء الدرعية بتكلفة 50.6 مليار دولار سوف يشهد افتتاح38 فندقًا في المرحلة الأولى.

مشروع إعادة إحياء الدرعية بتكلفة 50.6 مليار دولار سوف يشهد افتتاح38 فندقًا في المرحلة الأولى.

زيادة أعداد الغرف الفندقية!

15/11/2022

تستعد المملكة العربية السعودية لإضافة 275 ألف غرفة فندقية لمحفظة فنادقها، لتملك بذلك أعلى عدد من المشاريع الفندقية الجاري إنشاؤها أو المخطط طرحها في المنطقة. مجلة الخليج للإنشاء تستعرض مشاريع الفنادق مع أكبر منافسين في المنطقة في هذا القطاع.

في ظل التخطيط لطرح 275 ألف غرفة فندقية من المقرر استكمالها في نهاية العقد، فإن المملكة العربية السعودية تملك أكبر عدد من المشاريع الفندقية في مرحلة التخطيط  والبناء بين دول مجلس التعاون الخليجي، ليتحول مركز الضيافة في الإمارات إلى المركز الثاني من حيث المشاريع القادمة.
وتماشيًا مع رؤية السعودية 2030 والتي تستهدف جذب نحو 100 مليون سائح سنويًا، بما في ذلك المسافرين المحليين والدوليين، فإن المملكة طرحت عددًا من المشاريع الضخمة المتعددة والتي ستحول سوق الضيافة في المملكة وتضيف نحو 275 ألف غرفة فندقية بحلول عام 2030، حسب ما يقول البحث الذي أجرتها شركة استشارات العقارات العالمية نايت فرانك.
ومن المتوقع أن تبلغ تكلفه طرح الغرف الفندقية المخطط لها نحو 110 مليار دولار، كما أضاف التقرير.
«مع الأخذ في الاعتبار أنها تعتبر أكبر مشاريع فندقية في المنطقة، فإنها تمثل بدء العصر الذهبي للضيافة في المملكة العربية السعودية،» كما يقول تراب سليم، الشريك- رئيس الضيافة والسياحة والترفيه في نايت فرانك.
ويضيف فيصل دوراني، الشريك- رئيس بحوث الشرق الأوسط في نايت فرانك:
«نحن نقف على أعتاب تغيير كبير في قطاع الضيافة في المملكة العربية السعودية- نحو نتحول من الرؤية إلى الواقع. إن مهمة تحويل خارطة قطاع الضيافة في المملكة والبالغة تكلفتها 110 مليار دولار تتجاوز مجرد تسليم غرف فندقية إضافية. يجــب إيلاء العناية والاهتمـام بتوفيــر المنـتج الصحيح في المكان الصحيح.»
كما كشف بحث نايت فرانك عن تغيير في مشغلي الغرف الفندقية في المملكة بحلول عام 2030.
يقول دوراني: «لقد بدأت المنافسة في الاشتداد مع سعي مشغلي الفنادق إلى الاستفادة من الرؤية الفندقية والسياحية في المملكة. إن جوهرة التاج الحقيقية لمشغلي الفنادق ستكون التواجد في المشاريع الضخمة مع توقع أن تضيف مدينة نيوم ورؤى المدينة حوالي 80 ألف غرفة لكل منهما.»
تعد نيوم مدينة مستقبلية سوف تقام في تبوك شمال غرب السعودية بتكلفة تقدر بحوالي 500 مليار دولار، أما رؤى المدينة فهو مشروع عقاري ضخم متعدد الاستخدامات سيقام في المدينة المنورة. وتعد إنيسمور هي شريك وجهة السياحة الجبلية في نيوم، تروجينا مع الكشف  عن فندقي 25 ساعة ومورجانز أوريجنالز.
وتقدر نايت فرانك بأن مجموعة أكور سوف تعزز مكانتها كأكبر مشغل للفنادق بحلول عام 2030، مع مضاعفة عدد الغرف التي تديرها إلى حوالي 28 ألف غرفة. كما سوف تحقق فنادق هيلتون قفزة هائلة من المركز الخامس في الوقت الحالي لتكون ثاني أكبر علامة تجارية في المملكة مع طرح نحو 19 ألف غرفة تحت إدارتها بحلول عام 2030.
«تمثل المشاريع العملاقة في المملكة حوالي 73 بالمائة من المعروض من الفنادق. وعلى المستوى الوطني، فإنه من المتوقع أن نشهد ارتفاعًا بنسبة 63.2بالمائة في عدد الفنادق فئة أربع وخمس نجوم بنهاية العقد،» كما قال سليم. «إن الميزة التي تنفرد بها المملكة عن باقي الدول في المنطقة هي الحجم الكبير. فكل منطقة من المناطق الـ 13 في المملكة تقدم شيئًا متميزًا، وسوف تساهم بنفسها بدور هام في جذب السياحة الإقليمية الدولية. إن المشاريع العملاقة بخصائصها الفريدة سوف تعزز أيضًا من التنوع المبهر الذي تتميز به المملكة ويجذب السياح.»
عندما يتعلق الأمر بالمدن القائمة في البلاد، فإن نايت فرانك تقدر الحاجة إلى حوالي 3.4 مليار دولار لتسليم 11300 غرفة فندقية في جدة، وهو أعلى مستوى محلي. وتأتي الرياض في المركز الثاني مع 11200 غرفة فندقية جديدة بتكلفة متوقعة تبلغ 3.2 مليار دولار، ليزيد بذلك المعروض من الغرف الفندقية في العاصمة إلى حوالي 30 ألف غرفة.
وحسب قاعدة معلومات توب هوتيل بروجكتز التي تغطي المشاريع من فئة أربع وخمس نجوم، فإنه من المتوقع استكمال 80 فندقًا ضخمًا في السعودية العام القادم، كما كشفت أن معدل بناء الفنادق في المملكة من المتوقع أن يزيد ثلاثة أضعاف في عام 2023، مع تسليم نحو 50 بالمائة من 167 مشروعًا خلال 12 شهرًا.
وفي المجمل، فإن 56 بالمائة (35,884) من عدد الغرف الفندقية البالغة 63,753 في المملكة سوف تطرح العام القادم، مما يقلص عدد 9207 غرفة من 24 مشروعًا هذا العام. ومن المتوقع أن تقترب معدلات التطوير إلى هذه النسب في 2024، مع تسليم 9559 غرفة من 23 مشروعًا، بينما سيشهد عام 2025 وما بعده 40 مشروعًا آخرين على الأقل تمثل 9063 غرفة تضاف إلى السوق، كما ذكرت توب هوتيل بروجكتس.
وتمثل فنادق الدرجة الأولى من فئة أربع نجوم 77 مشروعًا و30229 غرفة- 46 بالمائة من الإجمالي، بينما النسبة المتبقية 54 بالمائة فستكون لقطاع الفنادق الفاخرة فئة الخمس نجوم، بإجمالي 90 فندقًا تضم 33524 غرفة.
وتستحوذ مدن مكة المكرمة، وجدة، والرياض، ومنطقة البحر الأحمر على نصيب الأسد من هذه المشاريع.
وتأتي سلسلة فنادق ومنتجعات هوليداي إن على رأس العلامات التجارية الفندقية في البلاد مع تسعة مشاريع تضم 5154 غرفة فندقية. وتنضم إليها فنادق ومنتجعات هيلتون، وفنادق ومنتجعات راديسون بلو، مع ستة فنادق جديدة، حيث تضيف فنادق الهيلتون 2483 غرفة، بينما سيطرح الفندق الثاني 1063 غرفة.
وتملك مجموعة فنادق راديسون نفسها ثلاثة فنادق ضمن مشروع ذاخر مكة والذي سيستكمل في الربع الثالث من 2023 والذي سيضيف إجمالي 992 غرفة وشقة، لتتضاعف محفظة المجموعة في المدينة.
من ناحية أخرى، تستعد العاصمة السعودية لطرح 48 مشروعًا لفنادق جديدة وهو ما سيضيف 28 غرفة جديدة في المدينة. ومن بين هذه الفنادق، سوف يكون 28 فندقًا بإجمالي 6022 غرفة من فئة الخمس نجوم، والباقي 20 مشروعًا بإجمالي 3816 غرفة من فئة الأربع نجوم، كما تقول توب هوتيل بروجكتس.
ومن بين تلك المشاريع، 15 في مرحلة ما قبل التخطيط، وستة في مرحلة التخطيط، و19 تحت الإنشاء، وثمانية في مرحلة ما قبل الافتتاح.
ومن المقرر افتتاح بعض الفنادق في أواخر 2023 وتشمل فندق سمحان التراثي فئة خمس نجوم ويوفر 141 غرفة، وأوتوجراف كوليكشن، الأول من سلسلة الفنادق الفاخرة العديدة التي ستشكل جزءًا من مشروع الدرعية الثقافي والسياحي. وسيتم افتتاح فندق إيلمنت الرياض فئة أربع نجوم في الربع الثالث من 2025 مع فندق وستن الرياض كأول فندق من بين فندقين يتمتعان بطراز معماري مبهر ويقعان بالقرب من مركز الملك عبدالله المالي.
وحسب البيانات الواردة من توب هوتيل بروجكتس، فإنه سيتم طرح أكثر من 7 آلاف غرفة في جدة على مدى السنوات القليلة القادمة. وفي ظل طرح 33 مشروعًا مستقلا، فإن الفنادق الراقية ستظهر على مستوى كبير في مدينة البحر الأحمر الساحلية، بموجب 19 فندقًا فئة أربع نجوم، و14 فندقًا فئة أربع نجوم.
وفيما يتعلق بسير العمل، فإن ثلاثة مواقع على وشك الانتهاء في أواخر هذا العام، بينما سيشهد عام 2023 طرح 14 موقعًا إضافيًا، على أن يتم استكمال العمل في موقع واحد فقط في 2024 و2025، بينما لم يتم تحديد موعد افتتاح الـ 14 مشروعًا المتبقيين.
ومن أبرز المواقع حياة ريجنسي جدة الصيرفي المتوقع افتتاحه في الربع الأخير من 2023.
كما تتولى ريكسوس تطوير وإعادة تصميم قرية مكارم النخيل في ريكسوس أبحر جدة، وهو منتجع سياحي كامل التجهيزات يضم 174 غرفة مع مجموعة من المرافق العائلية من فئة الخمس نجوم، وسوف يتم إعادة افتتاحه في الربع الثالث من 2023.

ارتفـــاع المشـاريــع الإماراتية إلى 48 ألف غرفة
من ناحية أخرى، ارتفعت مشاريع الفنادق في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 48 ألف غرفة مع توقع أن تبلغ تكلفة تسليم الغرف حوالي 32 مليار دولار، حسب ما يقول تقرير نايت فرانك.
يقول دوراني: «من المتوقع أن يتم توسعة سوق الضيافة الرائدة في دول الإمارات بنسبة 25 بالمائة بحلول عام 2030، مع إضافة 48 ألف غرفة تضاف إلى محفظة الغرف الفندقية التي تبلغ 200 ألف غرفة. ومن المتوقع أن تستحوذ دبي على نصيب الأسد من هذا الإجمالي بنسبة 76 بالمائة من جميع الغرف الجديد، لتضاف إلى محفظتها التي تزيد عن 130 ألف غرفة. ويعد هذا الرقم أكبر من العديد من المدن الأخرى مثل لندن أو نيويورك.»
يوضح سليم: «إن سوق الضيافة الإماراتية تواصل التوسع مع تركيز أكبر على الجانب الراقي. إن تحليلنا يوضح بأن 70 بالمائة من جميع الغرف المخططة سوف تكون في فئة أربع وخمس نجوم.»
كما كشفت نايت فرانك أيضًا عن سعي شركات تشغيل الفنادق العالمية إلى أن تكون جزءًا من واحد من أكبر أسواق الضيافة الناجحة في العالم.
ويواصل دوراني: «إن نجاح سوق الضيافة الإماراتية يعني حرص المشغلين الدوليين على مواصلة تعزيز تواجدهم. وبالطبع، من المتوقع أن يرتفع التواجد الدولي بنسبة 60 بالمائة من 56 بالمائة اليوم.»
«من المثير أن فنادق هيلتون سوف تضيف معظم الغرف مع توقع طرح ما يقرب من 5 آلاف غرفة جديدة في نهاية العقد، بزيادة بنسبة 43 بالمائة مقارنة باليوم. هذا يعكس خطط المجموعة للتوسع في السوق السعودية، حيث ستبرز فنادق هيلتون كثاني أكبر مشغل بحلول عام 2030 مع 19 ألف غرفة تحت الإدارة، وحوالي 3 آلاف غرفة أكثر ما ستمتلكه المجموعة في الإمارات في هذه المرحلة.»      
وتقدر نايت فرانك بأنه بحلول عام 2030، سوف تعزز مجموعة أكور مركزها كأكبر مشغل للفنادق في دولة الإمارات مع نحو 25 ألف غرفة تحت الإدارة، وهي مكانة تحتلها المجموعة أيضًا في المملكة العربية السعودية.
وقد أظهرت قاعدة بيانات توب هوتيل بروجكتس بأن دولة الإمارات تملك الآن 161 مشروعًا فندقيًا بإجمالي 45332 غرفة. وبالنظر إلى السمعة المرموقة التي تحظى بها الإمارات في أسلوب الحياة الراقي، فإنه لن يكون مستغربًا أن نعرف أن الدولة تملك المزيد من مخططات فئة الخمس نجوم (92 فندقًا مع 26882 غرفة)، أكثر من مشاريع فئة أربع نجوم (69 مشروعًا مع 18450 غرفة). وتتركز أغلبية هذه المشاريع على دبي (108 فنادق 32705 غرفة)- بعيدًا تمامًا عن أقرب منافس رأس الخيمة (16 فندقًا، 5093 غرفة)، والشارقة (14 فندقًا، 2454 غرفة) معًا.
ومن المتوقع تسليم نحو 67 مشروعًا (بإجمالي 21094 غرفة) في دولة الإمارات قبل نهاية العام، مع 47 فندقًا إضافيين (و12865 غرفة) في 2023. كما سيتم استكمال 13 فندقًا بإجمالي 2821 غرفة في 2024 وافتتاح 34 فندقًا بإجمالي 8552 غرفة في 2025 وما بعدها، كما يضيف التقرير.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة