الإنشاءات الصناعية



استخدام رافعة M2480D من مار مع ذراع بارتفاع 100 متر في مشروع للغاز المسال.

استخدام رافعة M2480D من مار مع ذراع بارتفاع 100 متر في مشروع للغاز المسال.

حلول مار تتصدى للتحديات

18/01/2022

إن سعات الرفع الثقيل، وتنوع الاختيارات بين المنتجات، وإمكانية توفير حلول حسب الطلب التي تقدمها شركة ما ر للمقاولات يمكن أن تساعد على مواجهة العديد من القضايا في مواقع العمل الصناعية، كما تقول الشركة التي نالت تقدير عالمي عن رافعاتها القياسية ”الأولى في العالم”.

تقول شركة مار (مار للمقاولات) الرائدة عالميًا في تصميم وتوفير حلول الرافعات بذراع سفلي وخدمات الرفع المعقدة، بأن حلولها المصممة حسب الاحتياجات الخاصة تناسب مشاريع مثل مراكز البيانات وبناء المصانع الضخمة، حيث تهدف إلى الحد من عدد أذرع الرفع المستخدمة، وبالتالي خفض عدد الرافعات في المشروع.
«نهدف من خلال منهجنا الطموح وسجلنا الناجح إلى الارتقاء بخدماتنا لتحقيق نتائج متميزة لعملائنا في قطاع التكنولوجيا،» كما يقول متحدث باسم الشركة الواقع مقرها الرئيسي في أستراليا. «من خلال التعاون مع العميل لتركيب الرافعة في موقع العمل، فإن حلول مار تعتمد دائمًا على تلبية احتياجات العميل ومتطلبات المشروع.»
ويتم تصميم كل حل للرفع على حسب متطلبات العمل، ولكن تؤكد شركة مار بأنها قادرة على توفير حلول رفع لأعمال البناء الضخمة، مع تعزيز قدرة الوصول وقدرة الرفع الثقيل من موضع فردي. الحد الأقصى للوصول هو 120 مترًا.
«هذا يعني زيادة قدرة الرفع للمكونات مسبقة الصب الأكبر مثل الأعمدة والكمرات والألواح (التي يبلغ وزنها 330 طن عند 15 مترًا، و100 طن عند 45 مترًا، و25 طنًا عند 100 متر، و12 طنًا عند 120 مترًا). والنتيجة هي الحاجة إلى استخدام رافعات أقل. هذا يعني بدوره خفض انبعاثات الرافعات، وتوفير مساحات مواقع البناء، كما يوضح المتحدث باسم الشركة.
وتؤكد الشركة أن حلولها توفر للمقاولين إمكانية بناء نماذج إنشائية للأعمال الحديدية مع معدات مركبة مسبقًا. كما يمكن بناء غرف مسبقة الصب جزئيًا أو كليًا، وتركيب معدات ضخمة مثل مولدات الديزل، ومحطات معالجـــــــــــة الميـــاه، والأعمــــال الحديدية على الأسطح، ومعدات غرف التشغـــيل، ومعدات معالجة البيانات والتخزين.
وتشتمل المزايا التي ستعود على صناعة البناء على زيادة الانتاجية مع عدد أقل من الرافعات، وتوفير مكان عمل آمن، وتعزيز قدرة مدراء المشاريع على التحكم في الوقت بحيث يتم تنفيذ العقد وفق الوقت المحدد.
«نسعى دائمًا إلى إضافة القيمة على أي مشروع، وهذا يعني النظر في كيفية تحسين الكفاءة والالتزام بجدول شركة البناء،» كما يقول سيمون مار، العضو المنتدب لشركة مار للمقاولات.
ويشير مار إلى أن الاستعانة بخبير في الرافعات في مرحلة مبكرة من المشروع يعد الطريقة المثالية لتخطيط أي مشروع بناء، بهدف الجمع بين فلسفة البناء مع فلسفة الرفع. يملك مار خبرة واسعة يجلبها إلى المشاريع التي تكون فيها خيارات الرافعات غير مناسبة مع ما يرغب العميل أو المقاول في تحقيقه.
وفي هذه الحالات، تدرك الشركة تحديات إعادة التركيب والتجهيز، مع مساعي حثيثة لحل هذه المشكلة للعملاء.
«نعمل في بعض المشاريع التي تم إشراكنا فيها في مرحلة متأخرة، وكان العميل قد حصل بالفعل على آلية البناء مع الاستعانة برافعات بقدرات أقل. ولكن مازال يمكننا تغيير بعض الأمور والحصول على نتائج أفضل عن خطتهم الحالية، ولكن ليس بشكل جيد مثل ما كان من الممكن تحقيقه إذا ما تم مشاركتنا من البداية. كما توجد بعض الحالات الذي يقول لنا فيها العميل أنه كان يتمنى لو عرف عنا في وقت مبكر عن ذلك.«
«وعلى الجانب الإيجابي، فإن مثل هذه الحالات تعد درسًا مستفادًا للعميل.»
وحول أحد الأمثلة على ذلك، يقول مار: «كان أحد العملاء معتادًا على استخدام الرافعات المزنجرة التقليدية لمشروع محطة للطاقة مع تحقيق نتائج ضعيفة. ومنذ ذلك الوقت، حرصوا على الاستعانة بنا في وقت مبكر من المشروع، ونجحوا في تصنيع الحديد قبل أن نبدأ في الموقع، وكان العمل يســـير علــــى المسار الصــــــــــــحيح. وتمـــنكوا مـــن تخطيط المشروع بالكامل باستـــخــــــــدام رافعاتنا.»
«حـــــــــــــــدث نفس الشيء في قطاع النفط والغاز المزدهر في استراليا. ففي بعض المشاريع، كانت الإنتاجية ضعيفة والتسليم بطئ حتى قام العميل بالاستعانة بنا. وقد علق أحد العملاء قائلا بأن عندما يتم تشغيل رافعاتنا، فإن العمل الذي ينفذ في مناوبة واحدة يكون أكثر من الاستعانة بالرافعات المزنجرة التقليدية في أسبوعين. ففي مقابل كل رافعة أخذوها منا، أخذوا خمس أو ست رافعات مزنجرة للعمل، إضافة إلى الطاقم. كانت هناك الكثير من الدروس المستفادة بشأن كيفية جعل مشاريع العميل أكثر كفاءة إذا كان قد تم الاستعانة بنا منذ البداية. كما أن حجم التوفير كان لا يساوي شيئًا مقارنة بالتوفير المحقق من جراء الحفاظ على جدول العمل المحدد.»
«إن عدم استكمال العمل في الوقت المحدد ينطوي على تكاليف باهظة. إن التكلفة في المشروع ليست عبارة عن الرافعة، التكلفة الحقيقية هي كل يوم تأخير،» كما يقول.

أسطول قوي ومرن
بينما حصلت مار على تقدير عالمي عن رافعاتها القياسية «الأولى في العالم»، فإنها تركز على استخدام الرافعات المناسبة للعمل. وهذا يعني توفير المرونة مع اختيار الرافعات من أسطول الشركة -بدءًا من أصغر رافعات(40R (M40R من مار وصولا لأكبر رافعات برجية في العالم M2480D من الرافعات ذات الأذرع السفلية.
وبينما يشتمل الأسطول على رافعات متنقلة وأخرى يمكن قطرها للاستخدام في المباني الشاهقة ومشاريع البناء العامة، فإن المنهج الذي تتبعه مار في العمل هو الذي يميزها، كما تقول الشركة.
وتتيح مرونة أسطول مار الفرصة لنشر الرافعات البرجية مع حد أقصى لنصف القطر عند 120 مترًا، مما يعني إمكانية الوصول إلى أجزاء أكثر من موقع العمل. كما أن القدرة على التركيب في وقت ضيق تعد ميزة أكبر في المشاريع المزدحمة.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة