الرقمنة



استخدام بيئة معلومات مشتركة في الوقت الحقيقي يعزز الفعالية ويقلل الحاجة إلى إعادة العمل.

استخدام بيئة معلومات مشتركة في الوقت الحقيقي يعزز الفعالية ويقلل الحاجة إلى إعادة العمل.

تسهيل عمليات تسليم المشاريع بكفاءة عالية

20/12/2021

أندرو مارتن* من إيجنايت يفصل بين الواقع والخيال مع التركيز على دور بيئة البيانات المشتركة في وضع الأساس الراسخ لتسليم مشاريع البناء بكفاءة عالية.

في عام 2020، أجبرت أزمة كوفيد 19 قطاع البناء على التحول الرقمي في محاولة للتغلب على التحديات التي فرضها الوضع مثل الإغلاق والعمل عن بعد.
وبعد اكتشاف كيف يمكن لطريقة العمل الرقمية الجديدة أن تفتح الباب أمام المزيد من التوقع  عند تسليم المشاريع، تسعى الآن شركات الهندسة المدنية والمطورون والمقاولون إلى الاعتماد على هذا الزخم. إن هذه التكنولوجيا تساهم في تعزيز الإنتاجية، والتعاون، والسلامة، والاستدامة.
وفي ظل الارتفاع في مشاريع البناء الجديدة والقادمة في أنحاء منطقة الشرق الأوسط بعد التعافي من تأثير كوفيد-19، فإن الضغط الآن ينصب على توحيد  وتمكين فرق المشاريع للتخطيط والتعاون والتسليم بصورة أكثر كفاءة ومع قدر أكبر من التحكم. وهنا يبرز دور بيئة البيانات المشتركة القادرة على إثبات فوائدها.

ما هي بيئة البيانات المشتركة؟
إن بيئة البيانات المشتركة في جوهرها هي بيئة تعاونية تستخدم من قبل الجميع للتواصل والتنسيق مع جميع الأطراف العاملة في مشروع. وباعتبارها مصدرًا فرديًا للمعلومات الخاصة بالمشروع، فإن بيئة البيانات المشتركة المعتمدة على السحابة تجعل من الممكن إدارة ونشر الوثائق بين فريق العمل في المشروع في الوقت الحقيقي.
تدعم بيئة البيانات المشتركة الأنواع المختلفة للملفات والتطبيقات، ويجب أن تشتمل على خاصية تدقيق قوية، وتتيح للجميع الوصول السريع إلى كافة ملفات البناء في أي صيغة أو حجم، فضلا عن توفر بروتوكول أمني لضمان حماية بيانات جميع الأطراف ذات الصلة من أي تهديدات.
ولكن لسوء الحظ، فإن بعض بيئات البيانات المشتركة تضع البيانات في مستودعات، مما يجعل من الصعب إدارة أمن البيانات وتدقيقها.
وقد أدى ذلك إلى زيادة عدد التصورات الخيالية لبيانات البناء في السحابة والتواصل والمرونة.

التصور 1: التعاون مع مستخدمين خارجيين خلال عملية المناقصة مستحيلة بدون بريد إلكتروني و/أو إف تي بي.
إن عملية البناء المسبقة قد تصبح كابوسًا إذا تم استخدام إف تي بي لتوفير وثائق المناقصة واستلامها عبر البريد الإلكتروني. إن اضطرابات الاتصال يمكن أن تحول عملية تنزيل إف تي بي إلى عملية تستغرق اليوم بأكملها أو تتسبب في عدد من العمليات الفاشلة إذا كان هناك خاصية حدود الحجم المفروضة بحيث تمنع نقل الملفات الكبيرة. كلاهما سيناريوهات غير مجدية في عالم يعني فيه نمذجة عمليات البناء أن تكون حزم المناقصات كبيرة الحجم عن قبل. كما أن المسح الضوئي للرسائل الواردة المتعلقة بالمناقصات يمكن أن يؤدي إلى حالة من الارتباك وفقدان المعلومات وإهدار الوقت.
على خلاف ذلك، فإن المنهج المستخدم من قبل منصات بيئات البيانات المشتركة تؤدي إلى نتائج مختلفة تمامًا. على سبيل المثال، من خلال إرسال روابط متميزة لكل متقدم للعطاء، تختفي تمامًا عملية تعطيل المعلومات عند مشاركة وثائق المناقصة. هذا الاتصال المباشر للمعلومات مع السحابة يعني أنه في حالة توقف عملية التنزيل بسبب مشكلة في الاتصال، فإنه يسترجع العمل فور عودة الاتصال.
وبالمثل، عندما يتعلق الأمر بإدارة المناقصات الواردة، بما يمكن الموردين من وضع تقديراتهم مباشرة في بيئة بيانات مشتركة آمنة مما يسهل العملية للجميع. إن استلام رابط للتحميل، يتيح للموردين سحب وإسقاط عطاءاتهم بسهولة في ملف مخصص مسبقًا لهذا الغرض. ومع إضافة تواريخ الصلاحية، فإن هذا يضمن عدم استلام أي عطاء بعد الموعد النهائي.
وفيما يتعلق بقبول ومشاركة المعلومات مع المصادر الخارجية، فإن تنفيذ بيئة بيانات مشتركة تعاونية وآمنة يعني تحديد الحقوق والتصاريح حسب ما  إذا كان المستخدم من الداخل (موظف) أو الخارج (سلسلة التوريد).

التصور2: البيانات المحمية  تعادل بيئة عمل غير مرنة.
إن مواعيد التسليم الضيقة والعمل من المنزل يعني اتجاه الكثير من المستخدمين إلى اللجوء لبيئة العمل المحيطة لتلافي القيود. ومن الأمثلة على ذلك استخدام مشغلات خارجية أو منتجات سحابة شخصية لتنزيل ملفات على أجهزة لاب توب غير محمية، مما يعني عدم وجود رقابة على الأشياء التي تحتاج إلى ترخيص مشترك أو إدارة دورة حياة البيانات. وهذا يعني أن كثير من الناس يفترضون أن حماية البيانات لا تتوافق مع الطلب العالي على نماذج العمل المرنة.
ولكن بيئة البيانات المشتركة هي نفسها بغض النظر إذا كان المستخدم في البيت أو المكتب. يتم تزويد المستخدمين باتصال مباشر لملف العمل وتحديد رؤية مناسبة في مصدر واحد للمعلومات للمشروع، كل ذلك بدون ?ي بي إن.
وبالتالي عندما تصل المناقصة، فإن المسؤول عن مسح الكميات يملك إمكانية الدخول. ومع استمرار العطاء الناجح عبر عملية تدفق العمل، يتم تحديد التراخيص أو استبعادها من أي جهة ذات صلة. وهذا يضمن المرونة والحيوية التي يحتاجها العاملون في مشروع، مع ضمان بقاء البيانات وحماية والتحكم فيها مع تنفيذ العمل.

التصور 3: وجود اتصال إنترنت عالي السرعة في الموقع يعد عنصرًا أساسيًا للتعاون بفعالية.
بالرغم من الحاجة إلى اتصال، فإنه ليس لزامًا أن يكون فائق السرعة أو متوفر دائمًا. من خلال تشفير الملفات إلى أجهزة اللاب توب أو الموبايل أوف لاين فإنه يمكن استمرار الإنتاجية عن بعد بدون تعطيل مع تشفير الملفات تلقائيًا إلى السحابة ضمن نطاق الواي فاي أو الهاتف النقال.
من الخيارات الأخرى هي تخزين المحتوى الذي يتكرر الوصول إليه في جهاز تخزين في موقع العمل. هذا يساعد المستخدم على الوصول بسرعة إلى المعلومات المحدثة عندما يحتاجونها بدون القلق بشأن سرعة الموجة العريضة أو اعتماديتها. ومع إضافة تطبيق افتراضي سهل بين السحابة والموقع، فإن ذلك سيساعد على تعزيز الأداء من خلال ضمان تحويل المعلومات الجديدة أو المعدلة بدلا من الملف بالكامل. إنه منهج يضمن للجميع العمل بفعالية والحفاظ على حركة تدفق العمل.

تعزيز الانتاجية مع بيئة البيانات المشتركة
في الوقت الذي يقوم فيها التحول الرقمي بتشكيل الطريقة التي تقوم فيها الجهات ذات الصلة بالتعاون والتواصل والتنسيق خلال مراحل التصميم والبناء والامتلاك/ التشغيل لكل مشروع، فإن استخدام بيئة البيانات المشتركة في الوقت الحقيقي يمكن أن يساعد في تعزيز الفعالية وخفض الحاجة إلى تكرار العمل الذي سيساهم بدوره في تعزيز الإنتاجية وخفض تكاليف المشروع. والنتيجة هي بناء فرق عمل متعاونة وملمة بالمعلومات على مدى دورة حياة المشروع.

* أندرو مارتن مدير أول المبيعات والتسويق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والمدير التنفيذي المملكة المتحدة في شركة إيجنايت الواقع مقرها في المملكة المتـــحدة والتـــي تــوفر منـــصة شاملة لإدارة والتحكم في مجموعة واسعة من مخاطر المحتوى من حذف البيانات بالخطاء حتى الامتثال بالخصوصية وغيرها مع تزويد الشركات والمستخدمين الأدوات التي يحتاجونها للعمل أسرع وبصورة أكثر ذكاءً من أي سحابة وأي جهاز في أي مكان.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة