الإنــــارة



مصباح وايرفلو في بهو إحدى الفلل في البحرين.

مصباح وايرفلو في بهو إحدى الفلل في البحرين.

فيبيا تعزز التصميم البيوفيلي

08/07/2020

في ظل التوجهات السائدة نحو تحقيق الراحة والرفاهية، بدأ التصميم البيوفيلي يحظى بأهمية كبيرة، كما تقول الشركة الإسبانية المزودة لانظمة الإنارة التي تستعرض تفاصيل بعض من أهم مشاريعها والتي استخدمت حلولها لتعزيز الأجواء المحيطة.

توفر شركة فيبيا أنظمة إنارة عصرية تجمع بين التطور التكنولوجي المبتكر والتعبير الثقافي الملموس. وتؤكد الشركة بأن مهمتها توفير مساحات أفضل للمعيشة من خلال مجموعاتها التي تتميز بالمفهوم البيوفيلي.
«بدءًا من المباني والمواد المستدامة الحاصلة على شهادة الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية (ليد)، وصولا إلى الديكورات الصديقة للبيئة، فإن التصميمات اليوم تميل أكثر إلى البيئة. ولكن هذه ليست فكرة جديدة. فعلى مر عقود طويلة، استلهم التصميم خطوطه من المفهوم البيوفيلي، وهو مصطلح يوناني يعني حب الكائنات الحية،» كما يقول متحدث باسم الشركة الإسبانية.
«يعتمد التصميم البيوفيلي على مفهوم الرابطة القوية التي تربط الجنس البشري بالطبيعة، وبالتالي يجب أن تكون البيئة المعيشية مرتبطة مع الطبيعة لتعزيز الصحة والرفاهية والإنتاجية،» كما يضيف.
ومن أهم عناصر التصميم البيوفيلي، كما يقول المتحدث باسم الشركة، هو التصميمات والمواد العضوية، فضلا عن الأنظمة التي توفر البيئة المشرقة طول اليوم لمحاكاة النمط الطبيعي للشمس ودعم نمط الحياة اليومية.
ومن بين المشاريع السكنية والفندقية العديدة التي تم فيها تركيب أنظمة فيبيا مشروع فيلا في البحرين. تقع الفيلا على سواحل رملية على الجزيرة، وتتميز بانسجام البيئة الداخلية مع البيئة الخارجية من خلال بهو استقبال ثلاثي الارتفاع. وتتسرب أشعة الشمس عبر فتحات السقف، لتلقي بأشعتها على الجدران الحجرية واشجار البونساي، كما يقول المتحدث باسم الشركة.
ويتدلى من أعلى اثنان من المصابيح المعلقة (وايرفلو) التي تعد التفسير الكلاسيكي للثريا من تصميم المصمم الفني والصناعي أريك ليفي. وتملأ الكابلات السوداء المائلة للتجهيزات الضوئية المكان ولكنها تتيح التركيز على الطراز المعماري للأسقف المبهرة.
وتعد هذا التجهيزات الضوئية تطورًا للثريا ولكنها تتمتع بالبساطة التي تركز على الجوهر وتعزز الشكل الخارجي، وفي نفس الوقت تبرز بشكل رسمي قوي. وتبدو مثل هيكل من الكابلات الرفيعة مع مصباح ليد يرتبط بموديلات الثريا الكلاسيكية، ليرتقي بهذا النوع من الإنارة إلى أبعاد جديدة ومستقبلية مبهرة. ومن خلال تطبيق برنامج سي آر إي أيه، فإنه يمكن تعديل التصميم ليتناسب مع متطلبات المشروع.
ويمكن أيضًا التعرف على أنظمة فيبيا في العديد من المشاريع الهامة حول العالم. فالمصباح الأرضي من تصميم ليفي يضئ ميرور بار في فندق راديسون بلو كارلتون في براتيسلافا، سلوفكيا.
«يقع هذا التجهيز في منطقة الجلوس لتناول المشروبات، ويعكس هذا المصباح بشكله النباتي غابة من النباتات الخضراء والأشجار المتسلقة التي تسيطر على وسط المكان،» كما يوضح المتحدث.
وفي مشروع لتجديد مكتب في ويجك إن ألابيرج، هولدا، استهدف ستديو التصميم فيفز دمج البيئة الداخلية مع الخارج. «تتولى الشركة صاحبة المكتب دي تي آي إنتاج الزبد والباف باستري، لذا فكرت فيفز في استلهام التصميم من الحظائر. وقامت بتركيب شبابيك من الأرضية إلى السقف، وآرائك خشبية، وأثاث بشكله العضوي.
«وفي غرفة المؤتمرات، قام المصممون بتركيب مصباح وايرفلو المتدلي. وقد ساهمت الكابلات السوداء ذات المظهر الصناعي في خلق تصميم رقيق ثلاثي الأبعاد يبدو متباينًا بشكل مبهر مع الطاولات والألواح الخشبية،» كما يوضح المتحدث باسم الشركة.
وفي فندق جيتس في برشلونة، تم استخدام المواد الطبيعية مثل الرخام والنحاس وخشب الجوز وهو ما أضفى بيئة طبيعية مريحة. وفي أحد جوانب بهو الاستقبال، قام المصممون بتركيب تجهيزات الإنارة بالما من أرولا والتي تربط الضوء مع النبــاتـــات في شكـــل مدلى يبدو طافيًا في وسط الهواء.
ومع الزجاج البنى والنباتات المحيطة بدا وكأن المصباح يتدلى في حديقة. وقد تم تركيبه بالقرب من نخلة بحجم كبير، بما يخلق مساحات داخلية ترتبط بالطبيعة وتعزز الشعور بالراحة في الفندق.
تتوفر مصابيح بالما من فيبيا كمصابيح جدارية أو معلقة أو على طاولة.
تأتي مصابيح بالما بشكل أفقي ورأسي وتضئ مطعم فاجيتا جاسترو ميركات في فالنيسيا. يحيط بالمصابيح أعواد الخيزران والنباتات الخضراء وقد تم تركيب هذه التجهيزات المدلاة في أماكن عديدية، لتضفي إحساسًا طبيعيًا.
كما تم تركيب بالما في مطعم في تورين، إيطاليا. «يبدو الشكل المسطح قليلا للمصباح مثل الأرض، بتصميم عضوي يتماشى مع الأنماط الجرافيكية والألوان السائدة.
«تتمايل النباتات على الجانبين، لتعطي مظهرًا عصريًا للمكان وتوفر المصابيح ضوءًا متوهجًا.»
وفي شقة في أليكانت، أسبانيا، تم تركيب بالما المدلاة في وسط غرفة تناول الطعام. ويتميز المكان بروح مستمدة من الطبيعة مع استخدام المواد الخشبية وأوراق الحائط النباتية. ويتناسب المصباح الثلاثي مع البيئة الخضراء، حيث يمتد عموديًا بطول الطاولة أدناه، كما يقول.
وفي بتيت أبيسيري، أحد المطاعم ذات المجالس الداخلية والخارجية في بلجيكا، تم تركيب مصابيح بالما. ففي غرفة تناول الطعام، يبرز مصباح بالما المدلى وسط الجدار المصبوغ باللون الرمادي المائل للأخضر. وتلفت بالما بمظهرها الأنيق الأنظار على ركن المشروبات، وتعكس شبكتها المعدنية السوداء فخامة البلاطات اللامعة.
تأسست فيبيا في عام 1987 في برشلونة وتتواجد في أكثر من 80 دولة حول العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية. وتوفر منتجاته حلـــــولا متنــــوعة تـــوفر الإلهام للتصميمات الإبداعية في مجــــال العمــــارة والتــــصميم الـــــداخلـــــي والإنـــارة المتخصـــصة مــع كاتلـوج حـــــافل بالتــــــــشكيلات الـــمــــتــــمــــــيزة.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة