أخبار الإمارات



مصفاة الطويلة للألومينا.

مصفاة الطويلة للألومينا.

بدء تشغيل مصفاة الطويلة بتكلفة 3.3 مليار دولار

28/05/2019

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم عن بدء تشغيل مصفاة الطويلة للألومينا بتكلفة 3.3 مليار دولار، وهو أحد مشاريع التنمية الاستراتيجية التي تعزز من قدرات الشركة الإماراتية العملاقة في مجال التكرير ضمن سلسلة قيمة صناعة الألمنيوم.
تقع مصفاة الطويلة في مدينة خليفة الصناعية بأبوظبي (كيزاد)، وتعتبر أول مصفاة للألومينا في دولة الإمارات، ويدشن دخول صناعة الألومينا كنشاط صناعي جديد في الدولة، وفقًا شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.
وعند عملها بكامل طاقتها، يتوقع أن تنتج مصفاة الطويلة للألومينا حوالي مليوني طن من الألومينا سنويًا، لتحل محل بعض الواردات، وتؤمّن إمدادات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من هذه المادة الخام.
وتعليقًا على الإعلان، قال عبدالله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «يعد بدء عمليات تشغيل مصفاة الطويلة للألومينا حدثًا مهمًا في مسيرة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث نستكمل العمل على مشاريعنا للنمو الاستراتيجي في سلسلة قيمة صناعة الألمنيوم.»
يذكر أن بناء مصفاة الطويلة للألومينا استغرق 72 مليون ساعة عمل - أي ما يعادل عمل شخص واحد لأكثر من 25 ألف سنة. وبلغ عدد القوى العاملة في ذروة أعمال البناء 11542 عاملاً.
ويتوقع أن تقوم مصفاة الطويلة للألومينا بتحويل حوالي خمسة ملايين طن من البوكسيت إلى الألومينا سنوياً عند عملها بكامل طاقتها، وسيتم استيراد البوكســـيت للمشــــروع من شركة كومباني دي بوكسيـــــت دو غــينـــي للتعـــدين فــي جمهورية غينيا في غرب أفريقيا.
كما تقوم الشركة أيضًا ببناء منشآت لتعدين وتصدير خام البوكسيت في جمهورية غينيا بمشروع تنموي استراتيجي آخر لإنتاج المواد الخام. ومن المتوقع إنتاج أول صادرات للبوكسايت خلال النصف الثاني من العام الجاري للعملاء في جميع أنحاء العالم.
في غضون ذلك، وضعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حجر الأساس لمجمع متطور لإنتاج الطاقة ومحطة لتحلية المياه بتكلفة مليار درهم (272 مليون دولار) في مصهر الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي في دبي وذلك بالتعاون مع شركة مبادلة للاستثمار وشركة دوبال القابضة، الذراع الاستثمارية لحكومة دبي في مجالات الكهرباء والسلع والتعدين والصناعة.
ومن المتوقع أن تخفض محطة الطاقة الجديدة ذات الكفاءة العالية انبعاثات الغازات الدفيئة الناجمة عن توليد الطاقة في مرافق الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي بواقع 10 بالمائة تقريبًا، حسب ما ذكرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.
كما يتوقع أن تبلغ نسبة خفض الانبعاثات لكل طن من الألمنيوم المنتج بجبل علي، والذي يتضمن توليد الطاقة وصهر الألمنيوم، إلى نحو سبعة بالمائة.
وكانت شركة مبادلة للاستثمار ودوبال القابضة أسستا مشروعًا مشتركًا يهدف إلى تطوير مجمع الطاقة الجديد. ويعتزم المشروع شراء ما ستنتجه المحطة لمدة 25 عامًا بعد بدء تشغيلها. وبمجرد تشغيل محطة الطاقة الجديدة، سيتم تجهيز خمسة توربينات احتياطية من التوربينات الأقدم والأقل كفاءة والأصغر حجمًا، ولن تستخدم إلا في حالات الطوارئ.
ومن المتوقع أن تساعد محطة الطاقة الجديدة الأكثر كفاءة في التقليل من انبعاثات أكاسيد النيتروجين المنبعثة من مرافق الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي بما نسبته 58 بالمائة. وستتولى شركة سيمنز الرائدة عالميًا في مجال التكنولوجيا تركيب التوربينات الغازية العاملة بنظام الدورة المركبة طراز «إتش كلاس» في وحدة الطاقة الجديدة، وهي التوربينات الأولى من نوعها في دولة الإمارات. كما يعتبر المشروع أول مشروع في قطاع صناعة الألمنيوم العالمي يبادر إلى استخدام توربينات الغاز طراز «إتش كلاس» من صنع سيمنز، حيث تعد هذه التوربينات تقنية رائدة في توليد طاقة الكهرباء بكفاءة وفعالية، بحسب سعيد محمد الطاير، نائب رئيس مجلس إدارة دوبال القابضة ونائب رئيس مجلس إدارة الإمارات العالمية للألمنيوم.
وبموجب اتفاقية ممتدة لعشرين عامًا، ستوفر سيمنز خدمات الصيانة والإصلاح والدعم في الموقع للتوربين والمولد للمشروع الذي يعمل بالدورة المركبة بطاقة 600 ميجاواط ويغذي محطة الطاقة في جبل علي التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة