التصميم الداخلي



البيت الشارقة... مستلهم من التراث الإماراتي.

البيت الشارقة... مستلهم من التراث الإماراتي.

منتجع مستلهم من التراث الإماراتي العريق

22/04/2019

يهدف أحدث منتجعات الشارقة من فئة خمس نجوم إلى اصطحاب النزلاء في رحلة مليئة بالذكريات، مع الحفاظ على تراث الإمارة، كما يقول عبدالعزيز ختك.

افتتح مؤخرًا في الشارقة، دولة الإمارات منتجعًا فاخرًا فئة خمس نجوم يستلهم تصميماته من التراث والثقافة الإماراتية. 
يعد فندق البيت الشارقة الذي يضم 53 غرفة ويقع في منطقة المريجة في قلب الشارقة مشروعًا تاريخيًا طموحًا مستلهم من النمط المعماري الثراتي ويقام على أساس البيوت القديمة العريقة التي كانت مملوكة من قبل لمعظم العائلات المرموقة في البلاد. 
يعد البيت جزءًا من مشروع الحفاظ على الإمارات في الشارقة بقيادة هيئة الشارقة للاستثمار والتنمية (شروق) ، ويضم مجموعة من المنازل التراثية كانت تملكها العائلات المحلية التي كانت متداخلة بشكل وثيق مع تاريخ الشارقة.
تبلغ تكلفة هذا الفندق 200 مليون درهم (54.45 مليون دولار)، ويضم 53 غرفة وجناحًا فاخرًا، ومجموعة من المرافق ووسائل الراحة، بما في ذلك مجموعة من عروض الطعام المستوحاة من مطابخ الشرق الأوسط والشرق الأقصى، وحمام تقليدي فاخر، ومهبط للطائرات للوصول في نهاية المطاف إلى أسطول من سيارات مرسيدس موديل عام 2019 وسيارة ليموزين مرسيدس بولمان 1967.
يضم الفندق الجديد أيضًا متحفًا ومكتبة، مع قصص ومحفوظات عن تاريخ الشارقة، وتاريخ عائلة المدفع وعائلة النابوده، الذين شاركوا تأثيرًا كبيرًا ووجودًا في إمارة الشارقة منذ الخمسينات.
وقد تمت الاستعانة بشركة جودوين أوستن جونسون لإعادة تطوير خمسة مبانٍ تاريخية هي بيت إبراهيم المدفع- المكتبة، وبيت عيسى المدفع- الاستقبال، وبيت عبدالرحمن المدفع-غرفة الضيوف التراثية، وبيت عبدالله المحمود - المطعم العربي، ومجلس إبراهيم المدفع- المقهى، بهدف احترام المنطقة التراثية والمباني والحفاظ على النسيج التقليدي لمدينة الشارقة القديمة. 
«إن الهدف الأساسي من المشروع-من وجهة نظر تصميمية حضرية- كان إعادة خلق هوية وحميمية للقرية التاريخية مع الأزقة الضيقة والساحات المفتوحة، والمداخل ودمج كل ذلك في تجربة النزلاء،» كما يقول كيث جافين، مدير التصميم في جودوين أوستن جونسون.» مثلما كان الحال عليه في الأزمان القديمة، حيث يمر الناس عبر هذه الشوارع للوصول إلى بيوتهم، ويتوقفون في الميــــادين للقـــاء أصــدقائهم. هذه هي نفس التجربة التـــي سيــمـــر بهـــا النــــزلاء مـــع الأجــــواء المحيطة في الفندق. 
ويواصل: «ولنقل الشعور الحقيقي للعناصر التاريخية للمشروع إلى النزلاء، تم الحفاظ على النسب المحددة لبيوت القرية القديمة في غرف الفندق مع سيطرة الطابع الخشبي والفتحات المحدودة التي توفر الخصوصية والأسقف الخشبية.»
«كما تم أيضًا استخدام المقاعد المنخفضة في غرف النزلاء مع الفجوات المستخدمة لعرض الأشياء عليها. وقد تم بناء الجدران أكثر سماكة عن المعتاد لتحقيق ذلك.»
ولضمان التوافق مع الطبيعة المتناغمة للمباني التقليدية، تم استخدام مواد التشطيبات بألوان معينة مع مزج تشطيبات أكثر نعومة تضفي لمسة فاخرة على الديكورات الداخلية. 
ويؤكد جافين بأن هذا ساعد على إظهار المنتجع وكأنه ينتمي إلى الطابع الحضري الحالي، مع الحفاظ في نفس الوقت على فخامة المكان المتوقعة. وتم ربط كتل الغرف والمبنى الرئيسي الذي يضم المطعم ومركز اللياقة وبركة السباحة عبر شوارع عامة على المستوى الأرضي أو عبر مماشي متصلة لمستوى الطابق الأول. 
تم تقسيم نهج التصميم الداخلي لبيت الشارقة إلى منطقتين على أساس ما إذا كانت الغرف تعد جزءًا من المباني التاريخية المجددة أو جزءًا من الملحقات الجديدة. 
«في غرف التراث، تم استخدام الأسقف التقليدية مع الإفريزات الجبسية، فضلا عن الشاترز الخشبية والأبواب. وفي الغرف الجديدة، تم تجديد التشطيبات مع إضفاء لمسة أكثر عصرية واستخدام المواد التقليدية،» كما يوضح جافين. 
تم تزيين الجدران الجبسية الملونة بأعمال جبسية ديكورية وإفريزات مع أرضيات خرسانية مصقولة تحاكي الطمي التقليدي وتوفر تشطيبات متناغمة. ومن أبرز القطع الرئيسية الأثاث الخشبي الديكوري المنقوش يدويًٍا مثل الأسرّة ذات الأعمدة الأربعة والخزانات المزخرفة، بجيث تحتوي كل غرفة على الأقمشة الإماراتية التقليدية، والأنماط، والزخارف التراثية. تتميز الإنارة بالذكاء وتهدف إلى خلق أجواء القرية القديمة بدلا من مجرد توفير الإضاءة للمشروع. 
يزخر تصميم المطعم العربي بالتاريخ العريق مع سجاجيد فارسية للأرضيات، وستائر من الحرير، وأعمدة خشبية منقوشة، وإفريزات مزخرفة بالفسيفساء المغربي، والأرضيات الخرسانية المصقولة، والأشغال المعدنية الناتئة والزاخرة بالتفاصيل. أما المطعم العصري في المنتجع ذا كافية، فيؤدي إلى الساحة القريبة ويشتمل على منطقة مجلس مع مقاعد منخفضة بوسائد، وسجاديد مزخرفة للأرضيات. وتبرز التشطيبات وكأنها منصة لعرض الأشياء القيمة. 
وبالقرب من ذا كافيه، وفي داخل مبنى تاريخي ضمن مجمع البيت، يبدو الديكور الداخلي للمكتبة مبهرًا بالثريات والأسقف الخشبية، مع الأثاث الخشبي المطعم بالجلد والجدران الجبسية الملونة.
استعراض عام لمشروع البيت
افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مشروع البيت الشارقة في ديسمبر العام الماضي. ويعد الفندق هو الأحدث في قائمة إدارة الفنادق العامة الدولية المرموقة لخصائص الضيافة. يتصل الفندق أيضًا بمرافق متنوعة ونقاط ساخنة في مشروع قلب الشارقة، مثل سوق العرصة وسوق المسقوف، حيث يمكن للضيوف والسائحين الوصول بسهولة إلى المزيد من المرافق في مشروع قلب الشارقة وما حوله.
وحول بيت الشارقة يقول مروان بن جاسم السركل، الرئيس التنفيذي لشروق: «حرصنا على الحفاظ على التراث العريق لإمارة الشارقة من خلال هذا المنتجع الفاخر في الإمارة. إن الهدف وراء هذا المشروع الراقي هو توفير تجربة للضيافة الإماراتية بأجواء تراثية تأخذ السياح إلى ذاكرة المكان الإماراتي وساكنيه ما قبل اكتشاف الثروة النفطية، ولكن بجودة وخدمات وتسهيلات تحمل تصنيف خمسة نجوم، وتنافس كبرى الخدمات الفندقية العالمية.»
ومن جانبه، يقول باتريريك مكرزل، مدير عام فندق البيت: «يحقق هذا المشروع التوازن المتناغم مع الثقافة والتاريخ والحضارة والسلوك الإماراتي. إنه بمثابة استثمار في ثراث المنطقة.» 
تعد جودوين أوستن جونسون شركة بريطانية متخصصة في الأعمال المعمارية والتصميم مع خبرة تمتد لنحو 30 عامًا في دولة الإمارات، حيث قامت بتصميم معظم المباني الأيقونية في البلاد. وتتخصص الشركة متعددة النشاط والحاصلة على العديد من الجوائز التقديرية في أعمال العمارة والتصميم الداخلي والإنارة والأعمال الميكانيكية والكهربائية والسباكة مع خبرة خاصة في تصميم الفنادق والمرافق السكنية والتجارية والتعليمية والرياضية والترفيهية. 
تضم الشركة أكثر من 150 موظف في مقرها الرئيسي في دبي مع مكاتب في أبوظبي والشارقة والمملكة المتحدة.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة