معرض الخمسة الكبار



يعود معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية بعد نجاح دورة 2017.

يعود معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية بعد نجاح دورة 2017.

معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية يجذب الأضواء في عامه الثاني

18/11/2018

يعود معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية مرة أخرى ليكون جزءًا من معرض الخمسة الكبار لطرح حلول الطاقة الشمسية لقطاع البناء الحضري في دبي البالغة قيمته 279.4 مليار دولار.
تتولى شركة دي إم جي إيفنتس تنظيم هذا الحدث في دورته الثانية بعد النجاح الذي حققته الدورة الافتتاحية في عام 2017، ويقام تحت رعاية وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية في مركز دبي التجاري العالمي من 26 إلى 29 نوفمبر. 
وحول هذا الحدث تقول جوسين هيجمانز، مديرة الفعاليات في دي إم جي إيفنتس: «إننا متحمسون بإنطلاق الدورة الثانية من معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية هذا العام مع تركيز على جلب الإبداعات في هذا المجال إلى صناعة البناء في الشرق الأوسط.» 
وتشير إلى أن المباني تستحوذ على 40 بالمائة من الطاقة المستهلكة في المدن، ومع وجود أكثر من 5 آلاف مشروع نشط بقيمة 279.4 مليار في قطاع البناء الحضري في دبي وحدها، فإن ليس هناك أفضل من هذا الوقت لعرض حلول الطاقة الشمسية على المتخصصين في قطاع البناء. 
سوف يطرح معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية أحدث الابتكارات في هذا المجال عبر أربعة قطاعات أساسية هي ألواح الطاقة الشمسية، تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية، تخزين الطاقة، وتكنولوجيا الطاقة الشمسية، والخدمات ذات الصلة من كبرى الشركات. 
«يعد قطاع البناء سوقًا كبيرة للغاية بالنسبة لنا بسبب الصعوبات اللوجستية التي نواجهها في مواقع العمل،» كما يقول طاهر الفرارجة، مدير عام شركة إنفيرو لأنظمة التبريد، أكبر عارض في معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية. «نعمل في الوقت الحالي في مشروع مشترك لتطوير كرافان ذكي يوفر للعمال حلولا كاملة بعيدًا عن الشبكة لجميع الاستخدامات الإلكترونية، وسوف نغطي حلول التكييف أيضًا في هذه الحالة.» 
وبالإضافة إلى حلول التكييف خارج الشبكة، سوف تعرض الشركة أيضًا وحدات متعددة الشبكات في معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية والتي لا ينشأ عنها أي تكاليف خلال النهار، مع استخدام الكهرباء فقط في المساء. 
ومن العارضين المشاركين في المعرض أيضًا شركة NeOn Energy التي سوف توفر حلولا للطاقة الشمسية لقطاع البناء الحضري مع نماذجها الصغيرة. 
«إن خصائص الوفر في المساحات تعد أهم ما يميز نماذج ألواحنا للطاقة الشمسية والحرارية المجمعة، لتكون مثالية للاستخدامات التجارية والسكنية،» كما يقول سانجيان مارات، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الشركة. 
وبالإضافة إلى المعرض، سوف تقام أيضًا ندوات تعليمية مجانية معتمدة للتطوير المهني المستمر، فضلا عن قمة رواد الطاقة الشمسية العالمية في 27 نوفمبر. 
وستغطي مناقشات الطاقة الشمسية أشهر الموضوعات مثل نمو الطاقة الشمسية التجارية والسكنية، وبناء ألواح الطاقة الشمسية المدمجة، وأحدث الأنظمة الهجينة في الإمارات، وأحدث الإبداعات التكنولوجية في تصنيع ألواح الطاقة الشمسية. 
ويشارك نخبة من المعماريين والمهندسين ومتخصصي الاستدامة والمطورين في الندورة التي يرأسها عماد كيالي رئيس قسم الأعمال المعمارية في شركة معمار الإمارات للاستشارات الهندسية الذي يقول معلقًا: «إن دمج أنظمة الطاقة الشمسية في الأعمال المعمارية والتخطيط الحضري يمثل توجهًا هامًا في الوقت الحالي، بما في ذلك الاستخدام الأكثر مرونة وسهولة للألواح الشمسية في أماكن مثل مظلات مواقف السيارات وواجهات المباني.» 
ومن جانبه يقول بيلي جاليجو، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في أيه تي أيه إنسايت: «لم يكن الجمع بين صناعة الطاقة الشمسية وصناعة البناء أكثر أهمية عن الآن، حيث أصبحت أسواق توزيع الطاقة الشمسية أكثر اهتمامًا بـحلول التغير المناخي. ويوفر هذا الحدث فرصة سانحة للصناعتين للالتقاء والمناقشة وإنجاز الأعمال.»
وسيكون جاليجو من ضمن أكثر من 25 متحدثًا في قمة رواد الطاقة الشمسية العالمية التي تقام تحت شعار «الطاقة الشمسية من أجل صناعة البناء،» ويشارك فيها نخبة من المتحدثين المحليين والدوليين، بما في ذلك الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة الإماراتية، والدكتور ناصر السعيد رئيس مجلس صناعات الطاقة النظيفة (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وتركي الشهري رئيس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية (المملكة العربية السعودية)، وربيعة فروخي مدير السياسات ونائب رئيس شؤون المعرفة والسياسات والتمويل لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، وبادي بادماناثان الرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور (السعودية)ـ وغيرهم الكثير. 
وستكون هذه القمة هي الرابعة التي تسعى إلى مواجهة وتقييم وتحليل المستقبل لكبرى الشركات العاملة في صناعة الطاقة وصناعة البناء. 
يحظى معرض الخمسة الكبار للطاقة الشمسية بدعم من كبرى المؤسسات، بما في ذلك اتحاد الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية، مجلس صناعات الطاقة النظيفة، والجمعية الخليجية للطاقة المتجددة والاستدامة - خليج أخضر، واتحاد الطاقة الشمسية المعمارية، والاتحاد البريطانية لألواح الطاقة الشمسية، وتحالف دول الخليج، وجينكو سولار، وكامبيون، وإس 5، ومجموعة وي لينك، وسومك، ونور سولار، وسانيو، وفيردتك، وهيلياتك، وإنفيرو-سمارت، و NeOn Energy، وإنيرراي.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة