روابط قانونية



الدكتور بدر... كلما زاد التحضير والعناية الواجبة، كانت النتائج أفضل.

الدكتور بدر... كلما زاد التحضير والعناية الواجبة، كانت النتائج أفضل.

النقاط الهامة في التفاوض على العقود

18/11/2018

الدكتـور بدر البصـيـص* يحـــدد عددًا مــن النقــاط التي تعتــبـر ضـــرورية لحمـــاية مصــالح الأطــراف أثـناء التفــاوض علـى العقــود.

يحـقق أمهر وأنجح مفاوضو العقود النتائج ليس عن طريق التـواصل الفعال وفهم ديناميكيات المفاوضات، بل عن طريق الوصول الى طاولـــة المــفاوضــــات مستعدين مع اتخاذ أهداف وخطوات قابلة للقياس لتعزيز مصالحهم التفاوضية.
هناك قضيتان أساسيتان في المفاوضات التعاقدية، حيث يريد كل طرف التوصل إلى صفقة جيدة ، ويريد كل طرف تخفيف المخاطر قدر الإمكان. يريد المقاول تعظيم ربحه والحصول على الدفعات المالية بالكامل وفي الوقت المحدد وتجنب المخاطر الرئيسية مثل التأخير. ويتطلع المالك إلى الحصول على مشروع عالي الجودة بأقل تكلفة في الوقت المناسب وفي حدود الميزانية.
بالنسبة لعملية التفاوض، يجب على الطرف المتعاقد النظر في ما يلي:
? التحكــــم في الوثيقــــة: إن الطرف الذي يقوم بإعداد وتنقيح المسودات لديه ميزة. يجب اختيار الكلمات بعناية وتفكير. يمتلك الطرف الذي يقوم بصياغة لغة العقد ميزة كبيرة مقارنة بالطرف الذي يعلق فقط على اللغة.
? تحديد نموذج التعاقد الأنسب: من المهم التحديد المدروس لنموذج التعاقد المناسب، ونموذج تسعير مناسب (ثابت أو حاسم أو يحدد التسعير المستهدف).
? وضع ميزانية واقعية: تنشأ المنازعات بشكل متكرر لأن الميزانية غير واقعية. إذا قلل المقاول من تكلفته أو خفض المالك من قيمة الميزانية، فإن احتمال حدوث نزاعات يزداد بشكل كبير.
? وضع جدول زمني قابل للتحقيق: يجب أن يكون جدول المشروع واقعيًا وقابلاً للتحقيق. فعقود أعمال الهندسة والمشتريات والبناء التي تتضمن جداول مفرطة في المدة الزمنية وتكون غير قابلة للتحقيق عرضة للمشاكل.
? التحقق من فرق العمل في المشروع: لا يمكن تجاهل أهمية كفاءة أعضاء الفريق باعتبارها عاملا يؤثر على نجاح المشروع. غالبًا ما تنشأ النزاعات بسبب الصراعات بين الأشخاص ومهارات الإدارة غير الفعالة والشخصيات المسببة في الانقسامات وممارسات التواصل الضعيفة. وبالتالي، فمن مصلحة كل طرف متعاقد أن يحدد ويعتمد فرق المشروع الخاصة به قبل بدء المشروع.
? تحديد نطاق العمل وتقسيم المسؤوليات: يجب أن يكون هناك تعريف واضح لنطاق العمل ومصفوفة واضحة لتقسيم المسؤوليات. ومن المؤكد أن التوصيفات الضبابية للنطاق وتقسيمات المسؤولية غير المحددة ستؤدي إلى زيادة التكلفة وتأخير المشروع.
? تحديد وتخفيف المخاطر التكنولوجية: تتضمن المشاريع أنظمة ومعدات معقدة. يجب على كل مشارك في العقد تحديد أي مخاطر تكنولوجية مرتبطة بالمشروع وضمان تحديد استراتيجيات التخفيف أو إدارة تلك المخاطر في العقد.
? معرفة المتطلبات والقيود التنظيمية: من الضروري أن تحدد الأطراف المتعاقدة وتفهم المتطلبات الحكومية والتنظيمية السارية وتضع برنامجًا للامتثال.
? الحصول على الضمانات المالية وضمانات ا?داء وا?من: يجب على ا?طراف المتعاقدة التأكد من أن محتوى أي ضمانات (على سبيل المثال، سندات ا?داء والسداد والتنازل عن الامتيازات وخطابات ا?عتماد) يتم التفاوض بشأنها والموافقة عليها مقدمًا. إن كفاية وصلاحية هذه الأدوات أمر مهم وينبغي الانتهاء منه كجزء من أي عقد أعمال الهندسة والمشتريات والبناء.
? التخطيط للأحداث غير المتوقعة: لا يوجد شيء كالتفاوض بدون مفاجأة. وكلما زاد التحضير والعناية الواجبة، كانت النتائج أفضل.
* الدكتــــور بدر البصيصي محام دولي وهو المؤسس والمدير الشريك في شركة السويكت والبصيص، وهي شركة قانونية مقرها في السعودية ولها سجل مرموق في تقديم الخدمات القانونية لقطاع البناء. وقد أنشأت إدارة مخصصة للتفاوض على العقود وتسوية المنازعات في قطاع الإنشاءات. وتقدم الشركة استشارات قانونية في القطاعات التالية: البناء، والنفط والغاز، والاستثمار الأجنبي، وإنشاء الشركات، وممارسة قانون الشركات، والطاقة، والاندماجات والاستحواذات، والاجتهاد القانوني الواجب، والتأمين، والملكية الفكرية، والقانون الدولي، والعقارات، والأعمال المصرفية، والأعمال التجارية العائلية، والميراث، والعمل والعمالة، والوساطة، والتحكيم والتقاضي، وصياغة ومراجعة العقود والاتفاقات الأخرى، وتحصيل الديون.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة