التصميم الداخلي



فندق أوريس دبي... غرفة نموذجية.

فندق أوريس دبي... غرفة نموذجية.

تصميم عصري بلمسة فنية

19/02/2018

تسعى شركة درولينك إلى خلق أجواء عصرية ولكن مريحة لنزلاء فندق أوريس، لذا تم استلهام تصميم الفندق من الفنادق حول العالم التي تحمل لمسة عصرية واضحة وتستند على موضوع “التجديد الحضري”.

عصري، فني، مريح، وعملي، هذه هي المواصفات التي تسعى مجموعة دورلينك لتحقيقها في مشروع فندق أوريس، وهو فندق الأعمال الجديد من فئة ثلاث نجوم الذي يجري تجهيزه في منطقة الفرجان في دبي.
وتستند الشركة الاستشارية الدولية في مجال التصميم الداخلي على موضوع «التجديد الحضري» لتنفيذ الديكورات الداخلية للفندق الذي يقع في منطقة الفرجان الجديدة في دبي. وبعد الانتهاء موخرًا من أعمال التصميم الداخلي لغرفة الاستقبال، تعمل دورلينك حاليًا على أجزاء أخرى من الفندق.
يقع الفندق في المنطقة الجديدة بين شارع الشيخ زايد وطريق محمد بن زايد بالقرب من جبل علي، ويتكون من طابق سفلي وطابق أرضي وسبعة طوابق وسطح علوي. ويجري العمل حاليًا على المشروع ومن المقرر الانتهاء منه في الربع الثالث من عام 2018.
يقول داوسر شنوفي، الرئيس التنفيذي لمجموعة دورلينك بأن فريق العمل أخذ في الاعتبار طلب العميل، وقام بتطوير موضوع التجديد الحضري للفندق ليتألف من أجواء حضرية ومريحة.
ويوضح: «إن التجديد العصري موضوع دولي شائع يجمع بين المواد المعمارية الصلبة مع الدلالات الحضرية كأساس مع طبقات من المواد الأقل صلابة. والهدف من ذلك هو تحقيق بيئة حضرية وفنية ومريحة وعملية.»
ويشير شنوفي إلى أن الفكرة استلهمت من مختلف المواقع الفندقية التي تحاكي هذا الموضوع، من كوبنهاغن إلى سيدني.
بالإضافة إلى الموضوع العام، هناك أيضًا مناطق متباينة في الفندق مثل موضوع ميكونوس، حيث سيشاهد الضيوف تغير الألوان والتصميم في جميع أنحاء الفندق أثناء انتقالهم بين مناطقه المختلفة. على سبيل المثال، تحتوي منطقة الاستقبال، التي تم تصميمها عمليًا بمساحات مفتوحة، على أعمال فنية مرتبطة بالموضوع العام، وستكون مختلفة عن غرف الفندق المجهزة في إطار الموضوع العام وتحتوي على عناصر تصميم تفاعلية وجذابة، وتختلف هذه عن أحواض السطح الذي يحمل موضوع ميكونوس ويؤكد على الاسترخاء والهروب من بيئة الحضرية.
وقد استخدم المصمم مواد مختلفة، بما في ذلك الخرسانة والحديد الصلب والمفروشات الناعمة والنسيج.
«شكلت الخرسانة والحديد الصلب العناصر المعمارية الصلبة الرئيسية المستخدمة في التصميم مع لمحات جورجية لتحقيق المفهوم الحضري. وتهيمن على المساحات في الفندق التشطيبات الصلبة، كما أن خيارات الأقمشة والمفروشات الناعمة كانت مهمة جدًا،» يستطرد شنوفي.
وتستخدم الإضاءة بشكل استراتيجي في أرجاء الفندق لإبراز المناطق المختلفة وتحفيز التفاعل مع الضيوف. كما تستخدم العديد من أفكار التصميم الأخرى مثل مناطق الإنتاج الطازج المعروضة في مناطق الطعام طوال اليوم بهدف استعراض جودة المواد الغذائية المســتـخدمة في الفندق بشكل إيجابي.
يقول شنوفي: «وضعنا الخصائص العملية في الاعتبار، على سبيل المثال، صممت منطقة بهو الاستقبال لاستضافة مجموعة متنوعة من أماكن الجلوس حتى يتمكن الضيوف من استخدامها بالصورة التي يرونها مناسبة، سواء كان ذلك لاحتساء للقهوة أو انتظار خدمة السيارات.
ويضيف بأن كل هذه العناصر تتضافر لتوفير بيئة حضرية وفنية ومريحة.
وتتخصص دورلينك التي يقع مقرها الرئيسي في دبي ولها مكاتب فرعية في اليونان والصين وتونس في منافذ الضيافة والمطاعم والمقاهي والمشاريع السكنية الراقية. ومع فريق من ذوي الخبرة من المهندسين المعماريين والمهندسين ومديري المشاريع، تقدم الشركة خدمات تبدأ من وضع التصور الأولي وصولاً إلى أعمال التجهيزات والدعم الإداري. كما حصلت الشركة على العديد من الجوائز الدولية المرموقة.
وتعمل دورلينك على العديد من المشاريع في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط. وتشمل محفظتها مشاريع أيقونية مثل فندق وشقق انتركونتيننتال دبي مارينا، وهوثورن سويتس باي ويندهام، وفندق هيوس بوتيك، وفندق راديسون رويال، ومطعم روبرتو، وغيرها.
ومن المشاريع المرموقة التي تعمل عليها حاليا فندق ومساكن روزمونت باي هيلتون. ويقول شنوفي بأن هذا الفندق سيتمتع بتصميم فريد ومذهل.
وفي معرض تعليقه على قطاع الديكور الداخلي في دول مجلس التعاون الخليجي، يقول بأن هذه السوق مثيرة وتشجع على العمل. «السوق هنا آخذة في النمو والتنوع، وتظهر علامات الاستعداد للتجارب الجديدة، وأفكار ومفاهيم تصميم غير اعتيادية.»
ويوضح شنوفي بأن أحدث الاتجاهات في السوق، تشمل التصميمات الصديقة للبيئة والمستدامة، والتصاميم الذكية والقائمة على التكنولوجيا الذكية، والتي تؤكد حاليًا أهمية الأنظمة المؤتمتة؛ بالإضافة إلى إضفاء الطابع الشخصي؛ والالتزام بالتصميم المعاصر والكلاسيكي. كما يرى بأن الطباعة والتصميم ثلاثي الأبعاد يدفعان قطاع التصميم الداخلي في دول مجلس التعاون الخليجي.
وتعليقًا على التحديات التي تواجهها دول مجلس التعاون الخليجي، يقول شنوفي بأن هذه التحديات ليست غير اعتيادية في مناطق أخرى. ويضيف: «يتعلق الأمر بتلبية توقعات العملاء العالية جدًا ضمن ميزانيات محدودة، وأيضًا تسليم المشاريع في الوقت المحدد في سياق اقتصاد عالمي صعب.»




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة