البحرين



يونيرول تهدف إلى توريد حديد تسليح بحريني 100 بالمائة

22/01/2018

تعتزم شركة يونيفرسال رولنج (يونيرول)، التي تعتبر أكبر منتج لحديد التسليح في البحرين، تحديث مرافقها وزيادة إنتاجها وبالتالي الحد من استيراد حديد التسليح للسوق المحلية.
استأنفت الشركة إنتاجها في فبراير 2017 تحت ملكية وإدارة جديدة، وبدأت بأحجام تتراوح بين 12 مم إلى 32 مم. وفي نوفمبر الماضي، أضافت الشركة حجم 10 مم إلى مجموعة منتجاتها، وذلك في محاولة لاستكمال المجموعة وإضافة القيمة إلى قطاع البناء المحلي من خلال كونها المصدر الوحيد لحديد التسليح، وذلك حسب ما يوضح علي در، مدير العمليات في يونيرول.
مع قدرة تصنيع تبلغ حوالي 200 ألف طن سنويًا، تمتلك يونيرول القدرة على إنتاج أي نوعية/ درجة في السوق العالمية بفضل قدرتها القوية على شراء القضبان الحديدية (البيليت). وتلبي جودتها الحالية المعتمدة متطلبات قطاع البناء في البحرين Gr500B 4449 BS.
تتوافق منتجات يونيرول مع المعايير الدولية وتواصل الشركة السعي إلى تعزيز جودتها. يونيرول معتمدة بالفعل من قبل وزارة الأشغال ومعايير الآيزو لإدارة الجودة 9001: 2015، وتعمل حاليًا على تجديد اعتمادها من يو كيه كيرز، حيث تتوقع الحصول على هذا الاعتماد قريبًا.
يقول علي: «إن الحصول على اعتماد مرموق مثل يو كيه كيرز - وهو أعلى اعتراف بجودة المنتج في العالم - تأكيد إضافي على التزام شركة يونيرول بتقديم منتجات رئيسية لخدمة الصناعة والاقتصاد المتناميين في البحرين».
ويشير إلى أن الشركة المصنعة المحلية تمتلك ميزة القدرة على الاستجابة فورًا للاحتياجات العاجلة أو أي نقص في السوق عن طريق تغيير إنتاجها لتلبية متطلبات السوق. «بمقدورنا نقل المواد إلى السوق في وقت قصير جدًا، وبالتالي إنقاذ المقاول من أي تأخير.»
ويؤكد أن يونيرول تحتفظ بمخزون جيد من كل حجم مما يعطيها مرونة هائلة للتسليم في غضون ساعات إلى مخازن العملاء أو مواقع البناء، موضحًا بأن هذا يعني أيضًا أن العملاء يستطيعون الاحتفاظ بمخزون أقل وإدارة مستويات مخزونهم وتمويله بطريقة أكثر كفاءة.
كما أن كونها شركة محلية يتيح لها أيضًا تقديم خدمة سريعة لما بعد البيع. وبالإضافة إلى ذلك، فإن مكانتها الراسخة تتيح لها المحافظة على استقرار أسعار السوق للمستهلكين، حيث تقدم لهم خيارات دفع جذابة.
وتعليقًا على توسع يونيرول، يقول علي بأن المحادثات جارية مع العديد من الشركات الهندسية لتطوير مرافق الإنتاج.
ويوضح: «إن الهدف الرئيسي وراء رفع مستوى الإنتاج هو خفض واردات المنتجات نصف المشطبة من خلال التوريد المحلي.»
وستشهد خطة التطوير زيادة الطاقة الإنتاجية وتعزيز الكفاءة، كما ستساعد على خلق العديد من فرص العمل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا التطوير سوف يمكن يونيرول من استخدام القضبان التي تنتجها شركة مصنعة محلية، الأمر الذي لا تستطيع القيام به الآن بسبب القيود التقنية.
«بالتالي، بعد التحديث والتطوير سوف نكون قادرين على إنتاج منتجات حديد تسليح مصنوعة في البحرين بنسبة 100 بالمائة،» يقول علي.
وتعليقًا على الصادرات، يقول بأن الدور الأساسي لشركة يونيرول هو خدمة سوق البحرين. «تنفق البحرين حوالي 150 مليون دولار سنويًا على استيراد حديد التسليح ويرجع ذلك أساسًا إلى عدم وجود إنتاج موثوق بها في السوق المحلية يفي بالمعايير الدولية. وفي هذه الظروف، من واجبنا خدمة بلدنا أولاً حتى لو كانت هناك فرص أفضل في الأسواق الأخرى. وسوف نستمر في التركيز على البحرين حتى تصبح لدينا سوق محلية مستقرة.»
وفيما يتعلق بالأعمال التجارية، يشير علي إلى أن عام 2017 شهد ازدهارًا كبيرًا في مشاريع البناء، ويرجع ذلك أساسًا إلى بعض المشاريع الكبرى مثل برنامج تحديث مطار البحرين، وتوسعة البا، وغيرها. وعلى الرغم من أن شركة يونيرول قد بدأت تشغيل مصنعها العام الماضي فقط، إلا أنها حصلت على حصة سوق جيدة.
وتوفر يونيرول منتجاتها إلى كل من المشاريع الخاصة والعامة. كما تفي بموافقات وزارات الأشغال والإسكان. يوضح علي: «بما أن منتجاتنا تنتشر في جميع أنحاء المملكة، فستجدها في كل في كل مشروع قيد الإنشاء - من المنازل البسيطة إلى المباني الشاهقة أو المنشآت الصناعية.»




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة